Open menu
الثلاثاء, 07 أيلول/سبتمبر 2021 16:06

توقيع مذكرة تفاهم بين الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي والهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي

قيم الموضوع
(0 أصوات)
وقعت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي اليوم الثلاثاء مذكرة تفاهم مع الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي؛ بهدف استثمار الذكاء الاصطناعي وتسخيره في الخدمات المقدمة لضيوف الرحمن.
وجرت مراسم التوقيع عن بعد بحضور من معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس، ومعالي رئيس الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي الدكتور عبدالله بن شرف الغامدي.
وتهدف مذكرة التفاهم إلى تسخير التقنية والذكاء الاصطناعي في تحقيق تطلعات ولاة الأمر وتحقيق رؤية المملكة (٢٠٣٠)، من خلال خدمة الحرمين الشريفين وقاصديهما، وتقديم الدراسات والأبحاث المتخصصة والاستشارات المتفحصة، واستثمار العقول والكفاءات، كما اشتملت المذكرة التأكيد على الدور القائم للرئاسة واستثمارها لتقنيات الذكاء الاصطناعي في العديد من المبادرات والخدمات المطبقة في الحرمين الشريفين، وتجربتها في إدارة أعمالها من خلال تلك التقنيات في ظل جائحة كورونا.
وأكد معاليه خلال مراسم التوقيع أن النقلة التطويرية والنوعية لرئاسة شؤون الحرمين تجاه تسخير التقنية والذكاء الاصطناعي ستسهم –بإذن الله- في تسريع عجلة الخدمات المقدمة لقاصدي الحرمين الشريفين وتطوير كافة الاستراتيجيات، في شتى المجالات الإدارية والتنظيمية والتوجيهية والعملية والخدمية والهندسية والعالمية والتقنية، لاسيما عند تعزيز التعاون مع الجهات ذات العلاقة كالهيئة السعودية للبيانات والذكاء الصطناعي، والمؤسسات الحكومية الأخرى، وتقديم الدراسات المتخصصة، الاستشارات المتفحصة من أجل تقديم أرقى الخدمات لضيوف الرحمن على مدار العام.
وعدد معاليه عددا من التقنيات المستحدثة منها الروبوت الذكي لتوزيع عبوات ماء زمزم دون تلامس، ودون أي إعاقة لحركة القاصدين، وتخصيص عدد (12) روبورت للتعقيم داخل المسجد الحرام، والشاشات التفاعلية الخاصة بعرض خرائط الإرشاد المكاني للمسجد الحرام وساحاته ومرافقه المندرجة ضمن خطة تطوير ورفع جودة النظام الإرشادي للمسجد الحرام، والتي تتيح عرض البيانات بأكثر من ست لغات رئيسية بما يتماشى مع التنوع الثقافي والمعرفي لدى زوار بيت الله الحرام.
وأشار معاليه إلى أن الرئاسة تقدم من خلال دليل الخدمات الرقمية (٨٧) خدمة إلكترونية، وأن المشاريع الرقمية تركز على محورين هما: محور بناء الإنسان هدى للعالمين، ويضم الجانب العلمي والتوجيهي الرقمي والعالم الرقمي والترجمة الفورية، ومحور تنمية المكان آيات بينات، ويضم الحرم الذكي والبنى التحتية الرقمية، إضافة إلى تنفيذ مشاريع أخرى منها المكتبة الرقمية، والواقع الافتراضي للمسجد الحرام، ومنصة التدريب المتكامل، والشاشات الإلكترونية، والتعليم الإلكتروني بمعهد الحرم المكي الشريف، والمواد الصوتية للمقررات بمعهد الحرم المكي الشريف، والربورت التوجيهي، والبنية التحتية، ورقمنة المواد الصوتية، والمطوف الذكي، ومقرأة الحرمين للقران الكريم والتي تقدم الخدمات لحفظة وقرّاء القران الكريم في جميع أنحاء العالم.
وبهذه المناسبة قال رئيس الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي "سدايا" معالي الدكتور عبد الله بن شرف الغامدي: إن التعاون بين الهيئة والرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي سوف تساهم في تحقيق الاستفادة القصوى من البيانات والذكاء الاصطناعي لدعم الجهود التي تبذلها القيادة الرشيدة لخدمة الحرمين الشريفين وقاصديهما.
مؤكدًا معاليه بأن مذكرة التفاهم تأتي في إطار تحقيق التعاون والتكامل بين الجهات الحكومية للاستفادة من البيانات والذكاء الاصطناعي لدعمها نحو التحول الرقمي وتطوير الأبحاث والابتكارات وتطوير الكوادر الوطنية في هذا المجال لخدمة ضيوف الرحمن، حيث يحظى هذا التوجه بدعم سمو ولي العهد الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود – حفظه الله- رئيس مجلس إدارة الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي لتحقيق الريادة العالمية في هذا المجال وبما يدعم مخرجات رؤية 2030.
وأشاد معاليه بالتعاون القائم بين الطرفين والذي ساهم في دعم الجهود الحكومية لتحقيق العودة الآمنة لأداء الشعائر والصلوات في الحرمين الشريفين وفق الإجراءات الاحترازية لمنع تفشي فايروس كورونا.
واستعرض عدد من قيادات الهيئة في عرض مرئي الإنجازات التي حققتها خلال عامين متتالين عبر عدد من المنصات الإلكترونية التي تعتمد على البيانات الضخمة والتي تسعى من خلالها المملكة العربة السعودية للوصول إلى مصاف الدول العالمية، من خلال تحسين الاستثمار في الطاقات البشرية والموارد المالية من خلال البيانات والتي تساعد متّخِذ القرار على سرعة اتخاذه وتطبيق الإجراءات الاستباقية والتي تنعكس على تقديم جودة الخدمات.   
وفي الختام جرى التوقيع بين الجهتين الحكوميتين على اعتماد الاتفاقية وسرعة البداءة في تنفيذ بنودها، وجرى تبادل الهدايا التذكارية بهذه المناسبة.
حضر توقيع الاتفاقية من الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي فضيلة الدكتور سعد بن محمد المحيميد مساعد الرئيس العام المكلف ووكيل الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام وشؤون الأئمة والمؤذنين، وسعادة الأستاذ عبدالحميد بن سعيد المالكي المستشار وكيل الرئيس العام لشؤون مجمع كسوة الكعبة المشرفة ووكيل المسجد الحرام للتخطيط والجودة، وفضيلة الدكتور عبدالوهاب بن عبدالله الرسيني مستشار الرئيس وكيل الرئيس العام ووكيل الرئاسة للحوكمة والشؤون القانونية والتطويرية، وسعادة الأستاذ عادل بن عبيد الأحمدي وكيل الرئيس العام للعلاقات العامة والتواصل المؤسسي والشراكات المجتمعية، وسعادة المهندس بندر بن محمد الخزيم وكيل الرئيس العام للشؤون التقنية والتحولات الرقمية والذكاء الاصطناعي، وسعادة الأستاذ سنان بن عادل تركستاني الوكيل المساعد للشؤون التقنية والتحولات الرقمية والذكاء الاصطناعي، ومن الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي معالي الدكتور عصام بن عبدالله الوقيت مدير مركز المعلومات الوطني، وسعادة الدكتور ماجد بن محمد التويجري المشرف على أعمال المركز الوطني للذكاء الاصطناعي، وسعادة الدكتور مشاري بن إبراهيم المشاري نائب مدير مركز المعلومات الوطني الرئيس التنفيذي لمكتب إدارة الاستراتيجية بالهيئة، وسعادة اللواء سامي بن عبدالله مقيم المستشار الخاص لمعالي رئيس الهيئة للشؤون الإدارية والمالية، وسعادة الدكتور هذام بن عبدالعزيز التويجري مساعد مدير المركز لتقنيات التعرف والهوية الرقمية، وسعادة الأستاذ ناصر بن محمد الريس مستشار المدن الذكية.


Image 1Image 1 11Image 2Image 2 1Image 4Image 4 1Image 5
قراءة 1232 مرات آخر تعديل في الثلاثاء, 07 أيلول/سبتمبر 2021 16:26